2016/04/14

الإمارات وسلطنة عُمان .. الإتحاد غير المرئي!

 
الإتحاد بين دولتين ليس فقط بيانات رسمية ورفع الأعلام والحديث اليومي عن الأشقاء في الجانب الآخر،  ولكن هناك إتحاد أعمق وأرسخ لا يراه العابرون ولا يلفت نظر المانشتيين ( المانشتي هو الذي يبني معلوماته على العنوان العريض لأي وسيلة إخبارية)!
الإتحاد الخفي وحدة بين شعبين تجعلك تدلف من مكان إلى آخر، لكنك لا تبرح مكانك.
الإتحاد الخفي حالة من التعاطف والانجذاب والمحبة يصبح بها الشيء الغريب أن تتحدث عن الآخر وكأنه هناك وليس في المشاعر والأحاسيس والألفة الوطنية والهوية غير المكتوبة!
لا تندهش إذا قرأت أن دولة الإمارات أقامت خياماً على الحدود مع السعودية لتكون في خدمة العُمانيين، حجاجا أو عالقين أو منتظرين، ومع ذلك فلا يمــُـنّ الإماراتيون على أشقائهم بأقل صور التفاضل فهي تجرح الإتحاد غيرالمرئي بين شعبين .
قال لي مضيف عُماني في إحدى زياراتي لمسقط بأن شقيقه الذي خدم في جيش الإمارات لم يكن يعرف، حقيقة وليس مجازاً، أنه جيش دولة أخرى، فهو هنا أو هناك في حالة واحدة تغمرها مشاعر الوطنية ، فخدمة العــَــلـــَـم حالة عشق وحدوي لمكانين في وقت واحد!
لو طلب جلالة السلطان قابوس بن سعيد أو صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد من نظيره توقيع معاهدة وحدوية لتعجب الآخر قائلا: لكننا فعلا وواقعا وحقيقة في إتحاد عُماني/إماراتي غير معلن رسمياً!
من المؤكد أن هناك أسباباً كثيرة تفسر أبعاد هذا الإتحاد غير المرئي أو غير المعلن وأهمها نجاح الدولتين في إقصاء الطائفية وإبعادها عن الهموم الحياتية اليومية للمواطن هنا و .. هناك!
قال لي وكيل وزارة عُماني بأنه يقود سيارته مع أسرته ولا يشعر أنه دخل الحدود مع دولة الإمارات  تماما كما يدخل إسباني البرتغال أو يعبر ألماني إلى لوكسمبورج أو فرنسي يتناول غداءه في فنتميليا الإيطالية  على الحدود!
في مهرجان صلالة الخريفي السنوي يأتي الإماراتيون بعائلاتهم وأطفالهم كأنه مهرجان داخل الإمارات، ويسقط رذاد المطر الخفيف يدغدغ بمتعة شديدة وجوه سمراء لوحتها شمس أبو ظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة، ولا يعرف الأطفال الإماراتيون أنهم في بلد آخر!
أحيانا تتوجه الحكمة القيادية إلى المنطقة الأهم حسبما ترى رؤية القائد، فالشيخ زايد، رحمه الله، كان يرى الضرورة القصوى في جعل الشارقي أو الدبياني يشعر أنه إماراتي أولا، وتحققت الرؤية مطابقة لحلم المؤسس الراحل، تغمده الله بواسع رحمته.
وكانت رؤية السلطان قابوس، شفاه الله وأطال عُمره، تتوجه إلى الإلغاء التام لكل صور التمذهب والطائفية والفروقات العقيدية من جذورها، فتحولت سلطنة عُمان إلى واحة السلام الديني، فإذا زرتها وصليت في مساجدها لا تشعر بأن من يركع بجوارك أمام الله سني أو إباضي أو ينتمي لأي مذهب آخر.
السلطان قابوس ضم المعارضين في أوائل السبعينيات إلى السلطنة، بل إلى الحُكم وأهم وزرائه كانوا على الجانب المقابل في ظفار، فغرس الوطن مكان السلاح. والشيخ زايد جعل الحكام السبعة في هوية واحدة، لكنه لم ينتقص من قدْر أي حاكم مقابل الآخر، فالفجيرة مثل دبي، وأبو ظبي تكبير لعجمان.
الوحدة بين سلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية المتحدة قائمة بغير بيان رسمي والإمارات امتداد لسلطنة عُمان، وسلطنة عُمان إمارة ثامنة لأنجح مشروع وحدوي عربي في التاريخ الحديث.
لذا فإن شركات السياحة عندما مدت أجنحة طيرانها من الشمال الأوروبي  لم تجد خيراً من جعل زائريها وسائحيها يشعرون أن المحطة الأخيرة بعد دبي هي مسقط، وأن التسوق في العاصمة الإماراتية الثانية لا يكتمل إلا بزيارة قلاع مسقط و.. نزوى.
وحرب اليمن لا يمكن أن تُفرق بين الدولتين، إنما تحتاج لرؤية استراتيجية ذكية تدخل من شعاب التاريخ وتمر عبر الجيران وتتفهم العلاقات بين كل واحدة من الدولتين وجيرانها، وتعرف أن هناك ضغوطات في الخليج وتشابكات في المصالح وقوىَ كبرىَ في المياه الدافئة تنظر بعين الريبة والشك ولو اتسعت ابتسامتها، فأحلام الكبار في حدود الجيران الأصغر لا تختفي، إنما تتخفىَ ولو طالت من طنب الصغرىَ إلى الصحراء المترامية الأطراف، ومن سد مأرب إلى جزيرة حنيش، فعبقرية القيادات الإمارتية والعــُــمانية هي في إبعاد شبح الدولتين عن خيالات كثيرة تظنها الكعكة الكبرى.
لا أظن أن سلطنة عُمان ودولة الإمارات ابتعدتا عن بعضهما قيد شعرة، والإماراتي الذي لا تهفو نفسه لذِكــْــر عُمان، كالعُماني الذي لا يهتز صدره فرحاً بكل نجاح إماراتي، كل منهما غريب عن بلده، أقصد الإتحاد غير المرئي!
أبشر الصائدين في المياه الداكنة أن الرباط بين الدولتين لا ينقطع، وأن الحيتان المذهبية لا تفترس من يسبح على شاطيء إماراتي أو عُماني ، وأن الإتحاد غير المرئي أقوى وأمتن وأعمق من مياه الخليج!

 

2016/03/31

تآمر سلطنة عُمان المــُــفـَـبرك!

الزميل عادل حمودة رئيس تحرير صحيفة "الفجر" القاهرية صحفي محترف ومتمرس ، ويستطيع التسويق لمقالاته ومطبوعاته وكتبه بسهولة ويــُـسـْـر، فهو يكتب في كل شيء، من السياسة إلى الجنس، ومن حكومات غُرف النوم إلى العالم السري للأستاذ هيكل، رحمه الله، ومن الموساد إلى تنبؤات بالتشكيلات الوزارية، ولكن عندما يتعمد اختيار دولة عربية هي الأكثر شفافية في عالمنا العربي وهي الأبعد عن المؤامرات والطائفية والتمييز فهنا يصبح السؤال الحرج مشروعاً، والإجابة عليه واجباً أخلاقياً قبل أن يكون إعلامياً!

سلطنة عُمان تعيش منذ أكثر من أربعة عقود حالة سلام مع النفس ومع الغير، وقد لا يفهم كثير من السياسيين المحنكين موقفها في بعض الأمور والأزمات ثم تمر الأيام والشهور وربما سنوات ليكتشف المتسرّعون في الأحكام عليها أنهم أخطأوا أو تأثروا بخصومها.
الزميل عادل حمودة يعرف جيداً أن سلطنة عُمان لا تتآمر على الغير، وهي دولة مستقلة ذات سيادة ولا تلهث وراء شعارات دينية أو عروبية أو قومية قد لا تعبر عن الحقيقة.

سلطنة عُمان هي الدولة العربية الخليجية التي تأثرت بأسعار نفطها القليل، ومع ذلك لم تتأخر عن دعم مصر بمبالغ كبيرة، ثم استدانت لنفسها وهو موقف شهم وأخلاقي ينفي عن الدولة تهمة عادل حمودة لها بالتآمر.
سلطنة عُمان ليست طائفية ولم يخرج منها إرهابي واحد، وهي الدولة التي لا تعرف، إنْ زرتها، الإباضي من السني من الشيعي!
سلطنة عُمان مشغول سلطانها بصناعة السلام في أحلك الأوقات، وأما بالنسبة لرؤيتها للحرب في اليمن فهي رؤية لم تتحول إلى دعم عسكري لأي طرف، ولم تقاطع السلطنة دول التحالف الخليجي ضد الحوثيين وعلي عبد الله صالح، ولم ترسل السلاح كما زعم الزميل عادل حمودة، ولم تقم بالتآمر لتقسيم ليبيا، هذا محض إفتراء كنت أتمنىَ أن لا يسقط فيه الإعلامي الكبير.
الزميل عادل حمودة يحتاج لزيارة سلطنة عُمان والتعرف على أهلها ومسؤوليها وسياسييها وسياستها وتاريخها المشرّف من صراعات المنطقة وفكر السلطان قابوس المناهض لكل صور التطرف والتشدد والتمييز.
إنتقاد في غير موضعه، وإختيار البلد العربي الموغل في السلام ليكتب الزميل عن الحرب كمن يختار حديقة ليتحدث عن الدماء.
دعوا سلطنة عُمان في هدوئها المسالم الذي سيحتفل بعد أربع سنوات بنصف قرن على قيادة تاريخية وعدت فأوفت، وصنعت من الأنواء والعواصف والحروب سلاماً دام دون انقطاع منذ أن تولى السلطان قابوس بن سعيد مقاليد الحُكم في البلاد.

لا أدري السبب في جعل الزميل الإعلامي الكبير عادل حمودة يختار سلطنة عُمان ليصب عليها غضبه واتهاماته الباطلة، متمنياً أن يكون هناك نقص في المعلومات وليس خلطاً في الأوراق!
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 31 مارس 2016

2016/03/15

الكشف قبل الختامي لنهضة عُمان!

بعد أكثر من أربعة عقود وخُمس العقد تمكن العُمانيون من الوصول إلى مرحلة الأمان التي سعى إليها السلطان قابوس بن سعيد، والأمان هنا أعني به وراثة حكمة القيادة في حالة مرض أو سفر أو راحة القائد نفسه، فأبناء الوطن يقرؤون فكره ولو لم يُطل عليهم للأسباب الآنفة الذكر.
 
في معظم دول العالم الثالث عندما يمرض الزعيم يتأهب أبناء الشعب إلى ما بعده حتى قبل الرحيل، أطال الله عُمر السلطان قابوس، ولكن في الحالة العُمانية فإن العُمانيين تخرجوا في مدرسة قائدهم، واختبروه عشرات السنين، ووجدوه بين أيديهم في صحته ومرضه، في فقرهم وغناهم، في سطوته وديمقراطيته، في ضعفهم وقوتهم.
حالة نادرة من الحُكــَّـام المنشغلين بصناعة السلام قبل الخبز، والأمان قبل الحرب، والتسامح ليسد به أي ثغرات تتسلل منها الطائفية المقيتة.
 
السلطة لا يتم تسليمها من القائد، ولكن يتسلمها الشعب في صورة أفكار وحكمة وشفافية ووطن موحد وحالة عشق لترابه من القلب و.. ليس من الحنجرة.
كان المنتقدون يقولون بأن السلطان قابوس يمسك مفاصل الدولة كلها، وقالوا بأن هذا استبداد، وتناسوا أن الاستبداد بؤس وكراهية بين طوائف الشعب وسجون ومعتقلات وفقر وفساد، لكن الاستبداد العُماني، إذا افترضنا أن هذا صحيح، هو حالة تجميع لأجزاء وطن كان عام 1970 قفراً موحشاً في مساحة واسعة، في منطقة كان يعلم السلطان قابوس أنها ستنفجر إنْ لم يجمع شتاتها، ويفتح نوافذها على الجميع، ويشارك في مستقبلها المعارضون قبل المؤيدين، وثوار ظفار قبل السلطة المركزية.
 
كل الامبراطوريات قامت على تجميع الأجزاء وليس تشتيت التجمعات، ولكن عبقرية السلطان قابوس جعلت الشعب ينشغل بالحفاظ على أمنه وبعُمانية وطنه.
كان السلطان قابوس أكبر من المشاكل الحدودية، وأعظم من التفتيت المذهبي، والقائد الذي يدخل إلى قلوب الشعب عن طريق إسعاده، ليس كالقائد الذي يتسلل من خلال مشروعات وهمية عملاقة وهشة.
استثمر السلطان قابوس حكمته في دماثة خُلق شعبه، وهنا أصبح المواطن العُماني وزارة سياحة متنقلة، وابتسامته مركز استعلامات، وتواضعه قوة جذب.
العُمانيون كسلطانهم ليسوا منشغلين ببناء قصور فوق الرمال، وإنما ببعث حضارة في وقت قياسي. وعندما ينظر العُمانيون إلى الوراء .. إلى الماضي .. إلى التاريخ، فهم لا يلتقطون منه أقاويل السلف ليعيشوا عليها وبها، وإنما أحلام الأجداد في قوة وأسطول وثراء و .. أمن.
 
السلطان قابوس يغرد مع السرب في الصالح، ويغرد خارج السرب في الحالات المشكوك بها.
كل سفراء سلطنة عُمان يرفضون المداخلات المذهبية، ولا يُقدمون أوراق اعتمادهم على ورق به رائحة الطائفية، ويصمتون، قوة وليس ضعفاً، إذا نوّه المضيف إلى مذهب أو طائفة أو تعاطف مع جماعة.
حتى الأعاصير والعواصف والأمطار تضرب سلطنة عُمان، تهدأ، وتعتذر، وتلتئم الأرض، وتتوقف السيول، وتجري الأرض في مدارها لتعيد دورتها، فالعمانيون أصدقاء الطبيعة وأحبابها، يقبلون غضبها الذي سرعان ما يعود خاضعاً للنواميس الكونية.
العُمانيون تلاميذ البحر، تصفعهم أمواجه إذا علت وغضبت واحتدت وفجَرتْ، لكنهم صامدون براً وبحراً، فإذا صفت السماء، وهدأت الرياح، ونامت الأمواج، عادوا أقوى من ذي قبل، وتغزلوا في الطبيعة، وصلـَّـلوا خريفها، واحتفلوا بمناسبات لا حصر لها.
 
السلطان قابوس بن سعيد ليس جسداً فقط، أطال الله عُمره، لكنه أصبح فكرة خالدة لشعب عظيم.
لو جلس السلطان يوما في قصره أو مشفاه أو مكان تعبده أو شرفة منزله دون أن يستدعي مستشاريه، فأغلب الظن أنهم سيعرفون ماذا أراد أن يقول لهم.
عبقرية القيادة عندما يكون كل فرد من أفراد الشعب حاملا بذرتها، يلقي بها في أي مكان فتنبت نباتا صالحاً بإذن الله.
 
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 15 مارس 2016

2016/01/22

كل العُمانيين سفراء لبلدهم


إذا تحدثت عن بلد أعجبتك، امتدحت فيها. وإذا تحدثت عن سلطنة عُمان لا تستطيع أن تكتفي بالمديح لكنك ستكون تلقائيا متوجها إلى المرحلة الثانية ..  أي الغزل !
كل عُماني وُلــِــدَ بعد انطلاقة السلطان قابوس بقطار الوطن منذ عام 1970 هو سفير لوطنه، فأنا لم أقابل عُمانيا ليس سفيراً.

الغريب أن هذا الموضوع لا يتعلق برأي الأغلبية، إنما هو إجماع لكل من قام بزيارة سلطنة عُمان أو أقام فيها أو تعرف بأهلها بأن هذا البلد الطيب لا يخرج منه مواطنون فقط، إنما ينتج سفراءَ يتحولون إلى مواطنين يرسمون بالكلمات والشفاه والابتسامة الوطن من جديد.
قدرة العُمانيين على الدعاية لبلدهم تجعل كل فرد كأنه يتحرك وفي وجهه وقلبه ولسانه مكتب سفريات متكامل، وبالتالي فمن زار العالمَ العربي ولم يقم بزيارة سلطنة عُمان فكأنه لم يبرح مكانه.

كل الأيام في سلطنة عُمان أعياد، وكل الأعياد مهرجانات، وكل المهرجانات تصبح حالة عشقٍ للوطن ثم يستمر هذا العشقُ طالما بقيت روح الوطن في سموها ورفعتها ملتصقة بالطبيعة والتراث والتقدم و.. النهضة المباركة.
حديثي هذا ليس فيه مبالغة لأنني أتحدى أنْ تأتوني بمقيم أو زائر لسلطنة عُمان لم يستقبله هذا الانطباع والذي لا يُزال بغضبٍ أو بموقف أو بغياب، فيكفي أن تسقط في حب سلطنة عُمان حتى وأنت في أقصى الأرض تشمها، وتلمسها، وتحتضنها، وتتذوقها ، ثم تدعو الله أن يحفظها من كل مكروه.

سلطنة عُمان في مهرجان مسقط كأنها في عُرس وطني، والاحتفال يبدأ من الشفتين ولا ينتهي بمصافحة دافئة تسري بين قلبين ولو كانا لغريبيـــّــن يلتقيان أول مرة.
السلطان قابوس بن سعيد ليس فقط صانع نهضة إنما صانع سلاميــّــن: الأول على تراب الوطن و.. الثاني في النفس العُمانية.

كل دول ومدن ومنتجعات العالم تجد حتى بين المعجبين بها من يقول لك بأن الدنيا مليئة بأماكن ساحرة، وأنه في المرة القادمة سيشد رحاله إلى وجهة أخرى، إلا سلطنة عُمان من صلالتها إلى مسقطها، تأخذك مرة واحدة ولا تدعك تطيرعائداً لوطنك الأم دون أن تحتفظ بروحك حتى تعود إليها مرة أخرى.
قلت في ندوة في أبو ظبي بمناسبة العيد الوطني لدولة الإمارات( ديسمبر 2015) مشيراً إلى قضايا التسامح بأنك لو أعطيت سلاحاً لكل عُماني، وأغضبتهم، فلن يرفع أحد منهم سلاحه أمام ابن بلده كما حدث في رواندا عام 1994.
حفظ الله سلطنة عُمان وشعبها، وأطال عُمر السلطان قابوس بن سعيد، ووهبه الصحة والهناء والمزيد من محبة شعبه.
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 22 يناير 2016


2015/05/09

جائزة نوبل للسلام للسلطان قابوس

ألم يأن الوقت الذي تطالب فيه مؤسسات تعليمية أو ثقافية أو معاهد دبلوماسية أو مؤسسات للحوار بتقديم طلب إلى لجنة جائزة نوبل للسلام لترشيح السلطان قابوس بن سعيد وهو الأحق بها بعد خمسة وأربعين عاماً من الجهاد والنضال والقيادة السلمية؟
هل هناك زعيم يستحقها أكثر من السلطان قابوس؟
إنه صانع السلام، والسد الواقي ضد الطائفية، والرجل الذي جعل كل عُماني في حالة عداء مع الإرهاب ، بل لم يخرج من سلطنة عُمان في عهده إرهابي واحد رغم أن أبواب التطرف مفتوحة في معظم دول المنطقة!
قد تملك لجنة جائزة نوبل للسلام حججاً لرفض أي شخصية دولية، أما السلطان قابوس بن سعيد فليست هناك ثغرة واحدة ينفذ منها خصوم وأعداء لمنعها عنه.
إنْ لم يكن زايد، طيب الله ثراه، فقابوس أطال اللهُ في عُمره.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 9 مايو 2015

2015/05/08

الإعداد الجيد قبل التعليم

المدهش في النهضة العُمانية أنه لا يشرق يوم جديد إلا وتكون فكرة جديدة قد خرجت إلى النور.
أفكار على كل المستويات، وفي موضوعات تكون أحياناً في ذيل أولويات التطور لدى دول أخرى، لكن سلطنة عُمان تسابق الزمن، كالعادة.
كيف تحصل الدولة على الحد الأقصى من مجهود العامل؟ عن طريق الراحة النفسية من خلال توفير كل الطرق التي تؤدي إليها، وأهمها اطمئنان العامل على أسرته.
لذا كان الاهتمام بطفل الأم العاملة نصب عين المسؤولين في السلطنة.
الحضانات هي التي تقوم بتقريب الأم من طفلها في ساعات العمل، فإذا كانت العاملات فيها يحملن شهادات في التخصصات التربوية، وكن على دراسة تامة بالتربية وطرق التعامل مع الطفل، فقد اختصرت على الأم طريقا طويلا ينتهي مع بداية الدراسة في المدرسة الابتدائية.
إعداد الطفل أهم خطوة قبل الدخول إلى عالم التعليم المدرسي.

النهضة تُــعــرف بالعمل التطوعـــي



إذا أردت قياس تطور شعب فلابد أن تعرف قيمة العمل التطوعي ، فهو وشائج القربى بين أفراده، والولاء لهويته، وعلاقات التعاون بين أبنائه.
لاشك أن المسؤوليات الجسيمة تقع على عاتق الحكومة بكاملها، وذلك في العالم الثالث، أما بالنسبة إلى سلطنة عٌمان فقد تمكن السلطان قابوس بن سعيد بعد أكثر من أربعين عاما من بدء النهضة من نقل المسؤوليات إلى أفراد الشعب، فأصبحت المشاركة في نهضة وتطور الوطن مقاسمة بين الشعب والقائد.
التطوع ليس منة من أحد على الآخر، لكنه واجب أخلاقي ووطني وأدبي وإجتماعي وتعاوني وحضاري وإنساني!
37% من العمانيين الذين شملهم استطلاع أجرته( الوطن) مارسوا العمل التطوعي، و63% ساهموا في العمل التطوعي وساعدوا في التعريف به، وهي نتيجة مذهلة تستطيع أن ترى سلطنة عُمان من خلالها في المستقبل البعيد.

2015/03/18

الموقف العُماني في المؤتمر الاقتصادي!

 
مبهور أنا بموقف سلطنة عُمان التي تقترض من الخارج، والتي خسرت مبالغ طائلة في انخفاض أسعار البترول ، ولديها طموحات ومشروعات تنتظر، وموقف مستقبلي يترقبه الجميع مع مرض العاهل العُماني الكبير، ومع ذلك فقد سارعت إلى المؤتمر، ومنحت مصر خمسمئة مليون دولار هي في حاجة إليها، كمن أخذ طعاما من فم ابنه ووضعه في فم صديقه.
سلطنة عُمان حالة من الحب مع الإنسان، ومن العشق مع الوطن العربي، ومن الوحدة غير المعلنة مع مصر وشعبها.
أنا أرى أن نصف مليار دولار من ...
سلطنة عُمان تعادل أكثر مما دفع الآخرون، مع كامل احترامي وشكري لمن أسهم بدولار واحد من أجل مصر.
السلطان قابوس بن سعيد، شفاه الله وأعاده إلى وطنه سالما معافياً، لا يتحدث كثيراً، لكنه يعمل بدون أي صوت أو دعاية ولو كانت همساً!

2014/11/01

تـَـعــَـلــَّــموا مــن العُمانيــيــن!



سلطنة عُمان هي الدولة العربية الوحيدة التي لا تستطيع الطائفية أن تقترب منها، وفيها لا تعرف السُنــّــي من الشيعي من الإباضي، وتوجيهات السلطان قابوس كانت مُلزمة للجميع: لا حديث في المذاهب والفروقات ومقارنة الأديان.
وعندما انتصر السلطان قابوس على مناوئيه في عام 1970 طلب منهم أن ينضموا إليه ليحكموا بلدهم، فعمَّ السلام لأكثر من أربعين عاماً.

وعندما اختلف مع جيرانه على قضايا الحدود قال لهم: إذا استوليتم على عدة كيلومترات من أرضنا فنحن الراب...حون لأنها ستظل عربية تحت هيمنة ومسؤولية أشقائنا، وصمت الذين كانوا يبحثون عن أي ثغرة يمرون منها لتعكير صفو أمن وسلام سلطنة عُمان.

وعندما توفى اللهُ وزيرة السياحة السابقة، رحمها الله، لم يكن أكثر العُمانيين يعرفون أنها شيعية، فالسلطان يمنع أو لا يرضى عن الإشارة لهوية الآخر بمذهبه الديني.
كانت هناك حروب وأزمات ومشاكل ومناوشات حدود بالقرب من سلطنة عُمان، لكن السلطان قابوس كان يرى أن مهمته الوحيدة جعل شعبه أسعد شعوب المنطقة.
سلطنة عمان الدولة العربية الوحيدة التي لم يخرج منها إرهابي ولم ينضم من شعبها أحد إلى أي جماعة تقاتل خارج الوطن، فقابوس يحتاج لكل عُماني ليساعده في استمرار النهضة.
اكتبوا ما شاء لكم الهوى والتحليل والحديث عن الاستبداد وحُكم الرجل الواحد لأربعة وأربعين عاماً، لكن شيئاً واحدا لا تستطيعون إنكاره: لقد صنع قابوس واحة الأمن والأمان والتقدم والنظافة والنظام ومحاسبة المخطيء.
السلطان قابوس تسابق مع الزمن فسبقه!
أكتب هذا الكلام لأن الرجل مريض، ودعائي إلى الله أن يــَـمُنَّ عليه بالشفاء.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 31 أكتوبر 2014

2014/05/13

سلطنة عُمان في جولة السيسي!


أتمنى في حال وصول السيسي إلى القصر، وبدء تفعيل خُطته للتعاون مع دول الخليج العربية أنْ لا يهمل سلطنة عُمان، فالعُمانيون لا يملكون ثروة كبيرة لتوزيع جزء منها للخارج ومساعدة الأصدقاء، وأموالهم تذهب إلى نهضة عظيمة ...انطلقت عام 1970، لكنهم مع مصر والمصريين في كل الأزمات والمحن، وهناك عشرات الآلاف من أبناء مصر يعملون مع العُمانيين جنبا إلىَ جنب، ويتلقون معاملة حسنة، وبعضهم لم يغادر سلطنة عُمان منذ عشرين عاما باعتبارها الوطن الثاني.
من يحصر العلاقة المصرية/الخليجية في المال فقد انتقصَ من كرامة المصريين، فدول الخليج تطورت كثيرا، وينبغي أنْ يسبق المصالحَ تاريخٌ مُشترك وعروبة لا تنفصم عراها.

أرجو من الرئيس السيسي في جولته الخليجية أنْ يقترب من سلطنة عُمان، فالسلطان قابوس بن سعيد لديه في خبرة الحُكم وحث شعبه على العمل والنهوض بالوطن من حالة الصفر ما يجعل الرئيس المصري الجديد يستفيد كثيرا.

خطأ كبير قد يرتكبه الرئيس إذا أوحىَ للخارج بأن رئيسناَ يقوم بزيارة من يساعدنا فقط، فلو كان لدى سلطنة عُمان ما لدى الدول الخليجية الأخرى من ثروات لما تأخرت عن مصر والمصريين لحظة واحدة.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 9 مايو 2014



2014/04/19

السلامة المرورية من هموم النهضة!

غريب أمر النهضة العُمانية التي تحاول أن لا تترك صغيرة ولا كبيرة إلا أحصتها، وأعادتها إلى أحضان هذا التطور المذهل الذي مضت عليه أكثر من أربعة عقود وما يزال قادرا على التغيير والعطاء.
لا تسمع في أي مكان آخر عن غير سلطنة عُمان عن قوافل توعوية للسلامة المرورية، تمر على مدن وقرى وأماكن نائية، ووتى توعية الناس، وخاصة الشباب، بمخاطر القيادة المتهورة، والطرق الوعرة، وخسارة الوطن في فقدان شبابها، خاص في مرحلة التهور الشبابي.
 
القافلة حطت رحالها بعد ان زارت ولايات إبراء والمضيبي ونزوى وسمائل والسيب بعد أن نفت فعالياتها بولاية بدية أولا لمدة أسبوع كامل ثم اختتمت أنشطتها في معهد السلامة المرورية بمسقط محطتها الأخيرة حيث استقبل القافلة مدير عام المرور وعدد من الضباط بحضور سالم بن علي الحجري ـ عضو مجلس الشورى ـ والشيخ / منصور بن زاهر الحجري ـ المشرف المالي للجنة ـ واستمع الحضور لإيجاز عن مهام وفعاليات اللجنة وكذلك عن خط سير القافلة منذ بداية تدشينها حيث أشاد مدير عام معهد السلامة المرورية بالجهود التي بذلتها اللجنة متمثلة بأعضائها وأعضاء القافلة وكذلك أعجب بالبرامج التوعوية التي تم نشرها في نقاط التوعية المرورية أو عبر المحاضرات والاجتماعات وكذلك عبر مواقع الشبكة وحث الجميع على مواصلة الجهود التي تبذلها هذه اللجنة وغيرها من اللجان من اجل توصيل رسالتها وتم تبادل الهدايا التذكارية وعلى هامش الزيارة فيما أقيم على هامش البرنامج معرض مروري توعوي بين تفاعل شرائح المجتمع ومدى وعيهم بضرورة التصدي للحوادث .

ANTI-RØYKEKAMPANJE

Antallet studenter som plukker opp røykevaner fortsetter å stige hver dag i et alarmerende tempo og å øke bevisstheten om de skadelige effektene røyking kan ha på helsen din, Modern College of Business and Science (MCBS), i samarbeid med departementet Helse-, arrangerer en to dagers anti-røyke-stasjonen kampanje på sitt høyskole campus denne uken.


I løpet av denne to dagers kampanjen, kan studentene delta diverse bevissthet presentasjoner levert av Helsedepartementet og de ​​kan også nytte av gratis helseundersøkelse-ups som vil bli gitt på campus. Røyking har både korte og langsiktige effekter på en individuell røyker, alt fra pusteproblemer og økt hoste til de mer ekstreme tilfeller av lungekreft.

Det fører til en persons blod og hjerterytme å øke, noe som betyr at hjertet arbeider hardere enn den burde. Det blir en negativ utviklingen blant de unge i dag som får tatt opp i denne dødsfelle, på grunn av avhengighet komponenter av røyking, 'Nicotine ».

Tahiya al Maskery, Student Support Officer ved MCBS, sa: «Vår visjon er ikke bare å formidle utdanning for studenter, men også for å stelle dem til sosialt ansvarlige mennesker, og denne anti-røyke-kampanje er en utslag av visjonen vår."

حق الشعب في المعرفة

عندما يكون هناك مشروع جديد في سلطنة عُمان يصبح من حق الشعب أن يعرف التكاليف كاملة ، فمثلا مشروع هيئة التحكم والمراقبة المائية ( سكادا) تنشر الدولة النفقات مفصلة، والفوائد التي ستعود على الشعب العُماني منها.
عبقرية المشروع ليس فقط في مراقبة جودة المياه، لكن التحكم في الجودة عن بُعد، مما يجعله مشروعا يتناغم مع القرن الواحد والعشرين بكل ما فيه من تحديات تكنولوجية وعلمية.

هذا المشروع يجعل الدولة تستطيع الكشف عن أي تسرب مائي بسرعة قياسية، وإصلاح العُطل، حتى في أنابيب النقل الفرعية الواصلة إلى الشبكة الرئيسية.
قطاع المياه هو التحدي الثاني بعدما نجحت الدولة في مدّ الكهرباء لمعظم الأراضي العُمانية، وقطعا فإن مياه الصرف الصحي والمياه المعالجة تدخل ضمن هذا المشروع الكبير والقائم على أحدث تكنولوجيا العصر.
إنها بداية الخطة الخمسية الجديدة والتي تشتمل على حركة المياه في الشبكات الكبرى ومنسوب المياه ومحطات الضخ.

وتوجد أيضا أجهزة للمراقبة والتحكم لمعرفة حركة المياه في الخزانات الرئيسية ومحطات الضخ ومسارات أنابيب النقل ونقاط دخول مقاطعات القياس .. كما يحتوي المركز على معدات القياس والتحليل وذلك لقياس مستويات الماء المخزن والتدفق ومستوى الضغط وجودة المياه إضافة إلى معدات التحكم في فتح وإقفال المحابس وتشغيل وايقاف المضخات بناء على مستوى المياه في الخزانات المستقبلة ومعدات قياس نقاط دخول المقاطعات للكشف عن تسرب المياه.

القداسة لا تحقق العدالة



السلطة التنفيذية  لا تبتعد عن السلطة القضائية إلا وتقترب منها، والسلطان قابوس بن سعيد قائد ذكي، يعرف أن السلطة القضائية المطلقة لن تحقق العدالة  فالدور المنوط بالمجلس الأعلى للقضاء المتمثل في رسم السياسة العامة للقضاء، والعمل على ضمان حسن سير العمل بالمحاكم والادعاء العام وتطويره وتيسير إجراءات التقاضي وتقريبه للمتقاضين، وتعزيز سيادة القانون الذي هو أسـاس الحكم في الدولة، وضمان الحقوق والحريات، وتسريع دورة العمل بما يحقق العدالة الناجزة يمكّن الناس من بلوغ حقوقها على الوجه الأكمل.




لكنه ينبغي أن يقع تحت عين الرقابة، فالقداسة لا تحقق العدالة، إنما هيبة واحترام ورهبة السلك القضائي هي الطريق الآمن لأحكام عادلة.

اجتماع السلطان قابوس بأعضاء المجلس الأعلى للقضاء إشارة صريحة وواضحة بأن ما ينسحب على الدولة من تقدم وتحضر وتطور ينسحب أيضا على السلطة القضائية.





سياسة عُمان السورية .. من أين تأتي الحكمة؟

صناعة السياسة ليست حكراً على الدول الكبرى لكنها أيضا تاريخ طويل من الحكمة والقيادة حتى لو خالفت كل ما صبت وسائل الإعلام وكالات الأنباء في آذان وعيون المهتمين.
منذ اليوم الأول للثورة السورية الشعبية ضد حكم الأسد كانت سلطنة عُمان تبأ بأن الانتفاضة الشعبية ستحيد عن الطريق، وأن الثورة قامت في داخلها يكم لصوص الثورات.
كانت حكمة السلطان قابوس بن سعيد تتوجه نحو الشكوك فيما سيحدث حتى تبدأ النجاحات الأولى.
نظام حُكم الأسد الابن لم يكن مختلفا عن الأب، وأجهزة المخابرات السورية تطارد أحلام المواطن في يقظته ومنامه، لكن في سلطنة عُمان ليست هناك عواطف تحرك الهموم الوطنية، وسياسة مسقط لم تكن في يوم من الأيام انتقاما، خاصة أن هناك تاريخا من عدم الود بين حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا وبين نظام الحكم العُماني.
ومع ذلك فالسلطنة أكبر من مشاعر الانتقام ، وأكبر من التشفي.
كان السلطان قابوس يستشرف المستقبل في الخارج كما في بلده، وكان يرى بأم عينيه الثورة السورية تتحكم سرقتها من تيارات التطرف الديني قبلها بوقت طويل.
تختلف أو تتفق مع الحكمة العُمانية، لكنك لا تملك إلا أن تحترم بلدا وقيادة وسياسة تخاصم كل أنواع التسرع في إدانة أو تأييد أي طرف.
مازلت أرى تاريخ عائلة الأسد، الأب والشبل، مليئا بالتجاوزات والسجون والمعتقلات، لكن سلطنة عُمان رأت أن إبعاد سوريا عن مصير العراق واليمن وأفغانستان ونيجيريا أهم من أي شيء آخر.

الرقابة الصحية في سلطنة عُمان



بدون الرقابة لا تسير الأمور في العالم الثالث، فالموظف الذي يعرف مسبقا أن عين الدولة غائبة عنه يعرف تماما يتصرف كأنه السيد المطاع، وقد يعطي ضميرة عطلة ولو قصيرة مع زحمة العمل.

فرق تقييم العمل الصحي في سلطنة عُمان لا تظلم أحداً، فهي لا تكتب فقط تقاريرها عما رأته لدى زياراتها التفقدية للمستشفيات والهيئات الصحية، إنما تستدعي المسؤولين قبل اتخاذ اجراء عقابي ضد المخالفين.


ثم استدعاء أصحاب المؤسسات لمناقشة وبحث المخالفات المنسوبة لمؤسساتهم منها على سبيل المثال (الاحتفاظ بالأدوية من غير ترخيص أو في أماكن غير مطابقة للشروط ومزاولة العمل من قبل أطباء وفئات صحية في غير تخصصهم أو بدون ترخيص والمبالغة في صرف بعض الأدوية واستخدام أجهزة طبية قديمة وكذلك مستوى النظافة وإصدار إجازات مرضية غير مبررة .
وفي هذا الصدد أصدرت اللجنة قرارات مختلفة بحق المؤسسات المخالفة ، حيث تم إغلاق مؤسستين صحيتين مؤقتا إحداهما عيادة أسنان بولاية السويق لوضع النظافة المتدنية وعدم الإعتناء بجوانب التعقيم وعيادة للطب الهندي التقليدي لعدم توفر كوادر بها.


الخدمات الصحية في سلطنة عُمان تتوافق وتتناغم مع نهضة شهد لها الجميع بأنها حالة متفردة من الابداع والمشاركة الشعبية رغم أن روح التوجيهات العليا من السلطان قابوس تهيمن عليها، فالسلطان يربط توجيهات بروح الجماعة التي لا تنفصم عراها طالما كان الشعب مقتنعا بأن المسيرة لم تحد عن النهج الذي اختطه قائد أقسم أن يسير بشعبه من نقطة الصفر عام 1970 إلى ما شاء الله.
 

2014/03/06

روح الجماعة!

لا تستقيم النهضة دون روح العمل الجماعي، والدولة التي تقودها الأنانية والانعزالية والانفرادية تسقط في منتصف الطريق.
عشق تراب الوطن ليس أغنيات وطنية فقط وقصائد غزل وحديثاً إعلامياً عن أهمية التدافع الجمعي نحو بناء دولة، لكنه رُقيٌّ وتعاون وتطوع.

انبرى أهالي ولاية لوى متمثلين في الفرق التطوعية والفرق الأهلية في الولاية إلى تنظيف وتسوية الآثار التي خلفتها الأمطار التي تعرضت لها الولاية إثر المنخفض الجوي العميق الذي زار السلطنة مؤخرا وخلف أضرارا في الممتلكات والمحاصيل الزراعية بالولاية بالإضافة إلى الحيوانات التي نفقت تحت المياه وأضرار السيارات وقد تعاونت المؤسسات الحكومية مع الشباب القائمين بعمليات التنظيف من خلال توفير الآليات والمعدات اللازمة لذلك، كما تعاونت شرطة عمان السلطانية وبلدية لوى.
هذا هو الاستثمار الطبيعي والحقيقي للإنسان العُماني، فالتعاون روح الأمة، والنهضة تتباطأ وتتكاسل وتتراجع إذا ظن الفرد أن عمله بمفرده يمكن أن يدفع بالوطن إلى الأمام.
الدرس العُماني للعرب طويل بطول العقود الأربعة التي حكم فيها السلطان قابوس، وكل يوم ينبيء عن مكنونات عبقرية في الفكر النهضوي لهذا البلد.
سلطنة عُمان ما تزال تعطي كأن مخزونها لا ينفد ولا يفنىَ 

الرضاعة الطبيعية اهتمام نهضة، كيف؟

إذا أردت متابعة نهضة بلد ما فعليك بالاطلاع على هموم القيادة في الشؤون الداخلية، حينئذ ستعرف المساحة الفاضلة بين القائد والرعية، بين الزعيم والشعب، بين الحكومة والجماهير.

في عالمنا العربي لا يعمل أحد إلا بتوجيهات، والتوجيهات لا تنفذها إلا العين الحمراء أو المحبة التي يحملها الناس لزعيمهم.
في سلطنة عُمان تشير معجزة النهضة إلى الهموم الداخلية، فالسلطان قابوس لم يجعل بلده خلية نحل فقط، لكنه جعل أدق الأمور موضع اهتمام مسؤولي البلد، حتى ما تراه قيادات أخرى في عالمنا العربي من فتات الأمور، يراها السلطان رأس الهم الوطني.
خذ مثلا عمليات التوعية القائمة على قدم وساق فتقف في دهشة عجيبة وأن تراقبها، وأحيانا لا تفهم الحكمة منها إذا تابعتها بنفس العين المتكاسلة التي اعتادت في العالم الثالث على رؤية مشاريع النهضة في طرق واسعة وأنفاق وكباري ومصانع.

فأسبوع الرضاعة الطبيعية مثلا بولاية بدبد كان يهدف إلى رفع الوعي الصحي بالرضاة الطبيعية وأهميتها وتوعية الأمهات الحوامل والمرضعات وأفراد الأسرة والمجتمع بشكل عام بأهمية الرضاعة الطبيعية والأسس السليمة للرضاعة الطبيعية الخالية من المشاكل.  البرنامج الذي نظمه قسم التثقيف والتغذية بدائرة الخدمات الصحية بولاية بدبد ركز على تعريف وتثقيف الأهالي بكيفية الرضاعة الطبيعية وأهميتها في الحفاظ على صحة الأم والطفل معا وذلك من خلال البرامج والزيارات التي قامت بها المثقفات الصحيات وأخصائيات التثقيف الغذائي حول الطرق والأوقات والأساليب الصحيحة للرضاعة الطبيعية ، إضافة إلى توزيع العديد من الملصقات والنشرات والكتيبات التي تتحدث عن هذا الموضوع .

2014/03/05

القضاء أيضا يخضع للنهضة

السلطة التنفيذية يجب أن تكون قريبة جدا من السلطة القضائية رغم الفصل بين السلطات، فالمفسدة الحقيقية هي قداسة القضاء، والقاضي ينبغي أن يظل محاطا بالهيبة والرهية والاحترام والتقدير، لكن القداسة مهلكة للعدالة.
السلطان قابوس بن سعيد يعلم جيداً أن تطور سلطنة عُمان يجب أن لا يستثني السلطة القضائية.

وعندما اجتمع بالمجلس الأعلى للقضاء كانت الرسالة واضحة وإشارة
إلى الدور المنوط بالمجلس والمتمثل في رسم السياسة العامة للقضاء، والعمل على ضمان حسن سير العمل بالمحاكم والادعاء العام وتطويره وتيسير إجراءات التقاضي وتقريبه للمتقاضين، وتعزيز سيادة القانون الذي هو أسـاس الحكم في الدولة، وضمان الحقوق والحريات، وتسريع دورة العمل بما يحقق العدالة الناجزة ويمكّن الناس من بلوغ حقوقها على الوجه الأكمل.

2013/08/26

عطاء المعلم يبدأ من السكن اللائق!

تهيئة الظروف لهيئة التعليم والتدريس تقف على رأس أولويات المسؤولين في سلطنة عمان، فراحة المعلم هي البداية لأفضل عطاء تعليمي، والمعلم الذي ترتبك ظروفه المعيشية، خاصة السكن، ينسحب ارتباكه بالتالي على العملية التعليمية برمتها.

محافظة الوسطى أنشأت هيئة لمتابعة مساكن المعلمين والمعلمات القادمين من خارج المحافظة، ثم وضعت خطة لمضاعفة عدد المساكن المستأجرة لخدمة الهيئات الإدارية والتدريسية في محاولة لعمل انسجام تام بين الحياة في البيت المغترب وبين الحالة النفسية التي ينبغي أن يكون عليها المعلم وهو يقف أمام تلاميذه بحيث لا تنتزع من وقت التدريس أفكار التشتت عن السكن.

وأكد نائب مدير الإدارة للشؤون الإدارية أن اللجنة تم تقسيمها إلى أربع فرق لمتابعة ولايات المحافظة الأربع: هيماء والدقم ومحوت والجازر ، وتعمل اللجنة كذلك على شقين الأول متابعة صيانة السكنات الحكومية والمستأجرة والثاني استئجار سكنات جديدة وتجهيز الأثاث الخاص بها بالتنسيق مع الدوائر المعنية بالوزارة.

اهتمام الدولة بقضية السكن جاء من منطلق ملاحظة أن أكثر المعلمين والمعلمات في المحافظة هم من محافظات أخرى في السلطنة.

 

2013/04/10

المركز الخامس في جودة الطرق

نهضة أي بلد تبدأ من الطرق، فإذا كانت مساحة هذا البلد كبيرة فالعبء كبير على الميزانية، لكن تظل الطرق، إنشاءات وجودة، هي المقدمة الأولى لصناعة المستقبل.
كل الأشياء معرضة للخطر أو الاضمحلال أو التأخر في مكان، إلا الطرق فهي مفتاح التقدم والنقل السريع والآمن وربط المدن والقرى ومضان انتقال سلس وسهل للشعب.
 
عندما تحصل سلطنة عُمان على المركز الخامس من أصل 142 دولة تنافست وفقا لمنتدى الاقتصاد العالمي، فهذا وسام شرف يجب أن يعتز به كل عُماني و.. صديق لسلطنة.

2013/02/06

البرلمان المتحرك




مساحة سلطنة عُمان الكبيرة ( 309 ألف كيلومتر مربعا) وتفرق سكانها في أنحاء الدولة باعتبار أن فكر السلطان قابوس لا يميز بين مكان وآخر يجعل الجولات السلطانية ذات أهمية بالغة في التواصل الحميم والشخصي بين العاهل العُماني والشعب الكريم.
لا يعتمد السلطان قابوس كما يفعل معظم القادة في العالم العربي على تقارير مستشاريه فقط، رغم أنه يختار الأكثر كفاءة، وينصت بشغف شديد حتى لو خالف المستشار رأي السلطان قابوس.
السلطان يعتمد كثيرا على الانصات الجيد لرعاياه، خاصة كبار السن فيأتيهم في قراهم ونجوعهم وصحرائهم الحارقة، ويجلسون أمامه بدون وجل أو خوف، وفي حراسة متواضعة، ربما لهذا يكون من الصعب على المستشار أن يُقدم للسلطان تقارير غير حقيقية لمعرفته المسبقة أن الحقيقة ستظهر في واحدة من الجولات السلطانية.
الجولات السلطانية هي أم الشورى، وهي البرلمان المتحرك، وهي عبقرية حُكم السلطان قابوس الذي يقول يؤكد لشعبه أنه لن يترك همومهم يحملها إليه مساعدوه ومستشاروه، لكن سيذهب إلى أبناء الشعب ولو كانوا في أعمق وأبعد نقطة عن مكتبه وشؤون إدارة الوطن.
 

2013/01/09

قطعة سكر للجواد الفائز!

حتى المصانع تصبح مثل خيل السباق حيث يحتاج الجواد الفائز إلى التشجيع بقطعة سكر.
سياسة حكيمة، وتشجيع من القائد إلى المتنافسين في سباق التطور والتنمية، فيتم توزيع جوائز تكمن قيمتها في أنها مديح من زعيم الدولة إلى الشعب بأن هذه المصانع تعمل لصالحه، وأنها تساهم في تطور الأمة.
 
جاء الشيخ عبد الملك عبد الله الخليلي وزير العدل لتوزيع جوائز على خمسة مصانع  باسم كأس السلطان قابوس.
وأكد المهندس علي بن مسعود السنيدي، وزير التجارة والصناعة أن التكريم في مسابقة كأس السلطان قابوس لأفضل خمسة مصانع دلالة على مستوى الشركات والمصانع الفائزة التي تتميز بمعايير وأسس جيدة مثل التعمين، والتصدير، ونسبة القيمة المضافة العالية، وإجراءات الأمن والسلامة داخل الشركة أو المصنع، أي حزمة المعايير التي تعطي هذه الشركة فرصة الفوز في هذه المسابقة.
وقال: إن المنافسة بين الشركات في هذه المسابقة ذات مستوى جيد سواء تلك التي يزيد استثمارها عن 10 ملايين أو أقل من ذلك، والمنافسة تصعد عاماً بعد عام، وكل المصانع التي دخلت في هذه المسابقة في الأعوام الماضية معظمها أصبحت من المصانع متوسطة الحجم، وهذا مؤشر على أهمية هذه المسابقة في دفع المصانع والشركات المختلفة لرفع قدراتها الإنتاجية والإدارية. كما أن هذه المسابقة تعطينا فرصة للوقوف على مستوى القطاع الصناعي، وهناك توجه من وزارة التجارة والصناعة لرفع إنتاجية المصانع الفائزة والتي لم تفز أيضاً من خلال مجموعة من الخبراء والمختصين.
ليس هناك خطة للتغيير في معايير هذه المسابقة في الأعوام القادمة؛ لأنها فتحت للمصانع ذات الكفاءة العالية، وليس هناك استعداد لضم واحتواء المصانع الأقل كفاءة والتي لا تلتزم بالمعايير الأساسية مثل التعمين والتصدير والقيمة المضافة واحتياطات السلامة وغيرها من المعايير اللزمة للدخول في المنافسة، بالرغم أنه تم تقليص حجم الاستثمار في هذا العام لإتاحة الفرصة أكبر للشركات.
وقد قام الشيخ وزير العدل بتسليم كأس السلطان قابوس لأفضل خمسة مصانع لعام 2012 الى الشركات الفائزة والتي قسمت الى ثلاث فئات تشمل الفئة الاولى الشركات التي تبلغ استثماراتها أكثر من 10 ملايين ريال عماني حيث فاز في هذه الفئة شركة مطاحن صلالة فيما شملت الفئة الثانية الشركات التي تتراوح استثماراتها بين مليوني الى 10 ملايين ريال عماني، وفازت في هذه الفئة كل من شركة الشرق الاوسط للأعمدة الاوروبية وشركة محاجر الخليج وشركة حلويات عمان.. فيما خصصت الفئة الثالثة للشركات التي تقل استثماراتها عن مليوني ريال عماني، وقد فازت في هذه الفئة شركة مياه الواحة.

 
من المتوقع أن تزداد المنافسة لعام 2013، لكنها أيضا تؤكد أن فكر السلطان قابوس ظل متناغما مع التقدم في الدولة، ولم يتعرض في أي لحظة خلال أكثر من أربعة عقود لأي صورة من صور التردد أو الجمود أو ما يعتري معظم زعماء عالمنا الثالث الذين تأخذهم العزة فلا يعيدون النظر في مشروع أو خطة خمسية.
 
السلطان قابوس بن سعيد هو الربيع الدائم لسلطنة عُمان ، والزعيم الذي لا يمانع أن يعيد النظر في أي نتائج أي خطة خمسية فور قناعاته بأن هناك ثغرات غير متوقعة أو ظروف أقليمية أو محلية حالت دون تحقيق الكمال في الخطة.
 
 

هموم العُمانيين الصحية في فكر السلطان

قل لي كيف يتعامل الحاكم مع الهموم الصحية لمواطنيه لأعرف أي نوع من الحُكام هو!
السلطان قابوس بن سعيد أبدى عشرات المرات الاهتمام الشديد بالتعليم حتى بدا أن النهضة المباركة والتعليم في ذهن القائد شيئ واحد.
ولكن من يتابع عن كثب عبقرية الفكر في أحلام وآمال وتطلعات السلطات يكتشف أن الصحة العامة لها أولوية لا تقل عن كل طموحات القائد الأخرى.
قد تستطيع أن تنشيء مدرسة أو جامعة على مسافة كبيرة تقوم المواصلات العامة والسيارات الخاصة بتسهيلها، أما المستشفى فهي مشروع أكثر صعوبة وتكلفة، فأنت تحتاج إلى العيادات الخارجية وأقسام الحوادث والطواريء والولادة والحضَّانات والكفاءات الطبية والتمريضية والأدوية والأسرة ومبنى للخدمات ووحدة الأشعة المقطعية ووحدة المناظير ووحدة لغسيل الكلى.
فضلا عن الوعي الصحي لدى العاملين كلهم من الطبيب إلى حارس المستشفى وأمين مخازن الأدوية.
أصدر السلطان قابوس بن سعيد أوامره بإنشاء مستشفى «الفلاح» بسعة 150 سريراً يخدم أهالي ولايات جعلان بني بوحسن وجعلان بني بوعلي والكامل والوافي بمحافظة جنوب الشرقية ومستشفى «النجاة» يتوسط ولايتي لوى وشناص بمحافظة شمال الباطنة بسعة 150 سريراً.
في الخطة الخمسية الثامنة أمر السلطان قابوس بانشاء عشرة مستشفيات جديدة وكذلك سبعة وثلاثين مجمع ومركز صحي في مناطق مختلفة من السلطنة.

العُمانيون يتسلمون ربيعهم!

كانت المفاجأة كبيرة على الذين يتابعون الشأن العُماني، فالصراحة في حوارات مجلس الشورى كانت غير ما توقع أكثر المتفائلين.
العُمانيون يتسلمون ربيعهم بهدوء تام ، ويثبتون للعالم كله أن النهضة المباركة التي تدخل عامها الثالث والأربعين ليست من الماضي، أو من نظام حُكم آخر، لكنها تمتد منذ اليوم الأول في فكر السلطان قابوس بن سعيد عام 1970 إلأى هذه اللحظات الاحتفالية بالدخول في عالم الشفافية.

وكان اللقاء مع وزير السياحة أحمد بن ناصر المحرزي الذي تلقف بصدر رحب أسئلة من كل صوب وحدب دليلا قاطعاً على أن المجتمع العُماني يعيش أزهى فترات الشورى، وأنه في مرحلة تصويب الخطأ شعبياً، أي أن أي أخطاء تم ارتكابها في خطة خمسية أو سياحة أو بناء طرق أو تعليم أو غيرها فإن أعضاء مجلس الشورى قادرون على استجواب المسؤول، ولكن من خلال ما عرفناه عن العلاقات العُمانية.

إن الجهاز الإداري للدولة الذي تمكن من إعادة الملايين من الريالات إلى خزينة الدولة والتي كادت تضيع هباء بسبب اتفاقيات مجحفة أو مع مستثمرين متقاعسين أو أصحاب مشروعات غير جدية  يبشر بمضاعفة التطور والتنمية، فالمواطن العُماني أصبح سيد قراره.
ما أشد فرحة السلطان قابوس بن سعيد الآن وهويرى نتيجة صبره الطويل للوصول إلى اليوم الذي يتسلم فيه العُماني مفاتيح بلده بعدما حافظ له السلطان عليها لأكثر من ثلاثة عقود، ونقل له وطنه من المربع صفر في بداية السبيعينيات إلى أن أصبحت واحدة من أفضل دول المنطقة تطوراً وتنمية وأمانا وسلاماً.

 

2012/12/10

نظام إدارة الوثائق

الأمم المتحضرة تهتم بوثائقها كما تهتم بتراثها، وسلطنة عُمان في حالة تطور دائم  وقد بدأت وزارة التعليم العالي نظام التوثيق على مستوى رفيع وذلك  بتنظيم زيارات ميدانية إلى كلية العلوم التطبيقية بالرستاق وذلك لتعليم الموظفين كيفية تطبيق نظام الوثائق بدرجاته المختلفة .
بعض الوثائق يكون لها موعد محدد حتى تستنفذ الفائدة منها، وبعضها تنتقل إلى  الهيئة العامة للحفظ الدائم وهي تلك الوثائق التي ستظل الدولة في حاجة إليها دون موعد محدد .
التوثيق هو ذاكرة الأمة، وبدون توثيق وأرشيف تفقد الأجيال القدرة على استدعاء تاريخها، فليست بطون الكتب فقط هي التي تمدّ الأجيال بتواريخها وتطورها ومعاركها وذاكرتها، إنما الأرشيف الأمين هو الأكثر قدرة على القيام بهذا العمل.
 
 

2012/10/22

لحظــات فرح قصــيرة في عـالم عربي حــزين

عشر سنوات مرت على هذا المقال وأعيد نشره اليوم للتأكيد على أن رؤيتي للمسيرة العُمانية لم يتغير قط، وأن تمنياتي لعشر سنوات قادمات تضاعفت انطلاقا من نهج اختطته الدولة واستجاب الشعب له.
عندما تضيق بك الأرض العربية بما رحبت، ويزداد الشوق للحرية والجمال والخير، فلا مناص ولا مهرب إلا بأن تولي وجهك شطر سلطنة عمان.
وعندما يضحي الشعور بالأمان غير موثوق به، والبحث عن الزمن الجميل هما شاغلا، وعطشا لا ترويه مدن وقرى ونجوع الوطن الكبير الممتد من الماء إلى الماء، فليس أمامك إلا أن تطهر النفس وتريح القلب بين ربوع سلطنة عمان، من صلالتها إلى مسقطها، أو تقضي يوما أو بعض يوم مستندا إلى جدار قلعة في نزوى تستدعي من التاريخ صفحات ناصعة البياض، وتلقي وراء ظهرك في بحر عمان أو خليج هرمز بالصفحات الأخرى التي سودتها المعارك والحروب والطائفية في تاريخنا العربي والإسلامي.   وعندما يتملكك الغضب واليأس من المشروعات الفاشلة في عالمنا العربي، ويرهقك البحث عن مكان بكر يسكنه قوم لم يتعرفوا بعد على الجانب القبيح من عالم الاستغلال والفساد والرشوة والمحسوبية، فعليك بالرحيل فورا إلى سلطنة عمان.
بقدر ما أحب سلطنة عمان، أخشى عليها وعلى شعبها من التعرف على شطر كبير من عالمنا، فالسلوك اليومي لمواطني هذا البلد يغري ذوي النوايا السيئة بتعريف العمانيين على عالم تديره قلوب قاسية ونفوس غليظة وعقول مقامرة.
يتحكم العمانيون في سلوكياتهم اليومية من منطلق طابع خيري جبلت به نفوسهم، ولعل هذا يرجع أيضا إلى أن البداية في الاحتكاك بمتطلبات العصر بدأت تقريبا من نقطة الصفر،بل قبله بقليل عندما ضم السلطان قابوس بن سعيد ثوار ظفار إلى الوطن الأم مشاركين بفاعلية، وناقلين أحلامهم من جبالهم العتيدة إلى حلم موحد في بلد ينهض بالجميع على قدم المساواة.
تلك هي عبقرية الحكم في فكر السلطان قابوس بن سعيد، الذي تمكن من تحقيق أحد أهم أشكال الانصهار في الوطن عندما ضم أحلام مواطنيه إلى حلمه وجعل منها منظومة تبدو غريبة الشكل في عالم لا يفهم غير السلطة المستبدة أو الديموقراطية المتساهلة والمنفصلة عن مشاعر وأحاسيس وأحلام المواطن.
لا تؤثر زلازل وحروب وقضايا وهزات العالم المحيط بسلطنة عمان على مسيرة النهضة، فقد تقوم حرب بين إيران والعراق وتأكل الأخضر واليابس، أو تهدد إيران جيرانها بعد استيلائها على الجزر الإماراتية، أو ترهق نزاعات الحدود في الخليج الأنظمة والشعوب، ولكن سلطنة عمان حالة من الاسترخاء الأمني الذي يعرف القائمون عليه أن طريق النهضة الحقيقية يبدأ من الداخل.إن هناك مجموعة من القيم التي تضبط إيقاع الحياة في سلطنة عمان، وتبدو متحكمة إلى حد بعيد بسلوكيات العمانيين.
إن تشكيل سلوك الفرد إلى الأفضل أو الاحتفاظ بالسلوك الفطري لجماعة من البشر يصبح عملية معقدة إن لم تتوافق وتتناغم معها مشاعر الخير والحرية المرتبطة أصلا بمجتمع يستطيع أن يستنهض من التراث والتاريخ والعادات والتقاليد وروح الدين أفضل ما فيه. لهذا يتعجب المراقبون لتطور سلطنة عمان من القدرة الفائقة على تجنب ألغام العنف والطائفية والاستعلائية التي تخطت كل الموانع الدينية والقومية والوطنية في أقطار عربية كثيرة.
لماذا لم تجد حركات التطرف الديني مواقع لها على الساحة العمانية؟
السبب الأول هو أن مداعبة خيالات وأحلام أفراد الشعب من البسطاء ليست عملية هينة، فهي تحتاج لانتشار الرشوة والمحسوبية والفساد وعدم الثقة التامة في نظام الحكم أو في علاقات المواطن بالسلطة.
والسبب الثاني هو الشعور بالكبت وعدم المشاركة في السلطة والاحتجاج على قرارات تشريعية أو تنفيذية والتفاوت الطبقي، وتلك الأمور تكاد تكون معدومة تماما في سلطنة عمان، وقد أثبتت أحداث فلسطين الأخيرة أن المواطن العماني يستطيع أن يتظاهر ويحتج وينتقد، بل إن السلطان قابوس اعتبر الدعم العماني من الشعب إلى فلسطين علاقة مباشرة وليست سلطوية.
أما المشاركة في السلطة، فيعرف الجميع أن جلسات أعضاء مجلس الشورى مع الوزراء والتي يقوم أعضاء فيها بسلخ جلد الوزير والاحتفاظ في الوقت عينه بأدب جم وقدرة على ضبط الانفعالات والإبقاء على كل خطوط المودة والعلاقات المواطنية الصحية، هي ظاهرة عمانية بحتة تسير جنبا إلى جنب مع مشاركة رجل الشارع في الجولات السلطانية التي يواجه فيها السلطان قابوس بن سعيد المواطنين في القرى والجبال والمدن الصغيرة والمخيمات وفي قلب الصحراء أو أطرافها، ويستمع إليهم بشغف شديد، وليست هناك رقابة مسبقة أو تعليمات بالاختصار، باعتبار المواطن في حضرة السلطان، وليس هناك مستشار يتسلم الشكوى قبل أن تصل إلى يد صاحب الأمر كما يحدث في بلاد عربية أخرى.
إن الاستخدام المتعقل والحكيم للموارد جعل العمانيين يضاعفون من إنتاجهم، فليس هناك بذخ في إهدار ثروات البلد، ولا يوجد استفزاز من جانب طبقة تجاه أخري،والعمانيون ليسوا معنيين بتسابق  جامعي الثروات في معظم الدول العربية الأخرى بحكم عدم ظهور هذه الطبقة بعد في المجتمع العماني، والتي نأمل
 أن لا تظهر في المستقبل، فهي القادرة على قلب كل المفاهيم وإحداث ثغرات وتأثيرات سلبية في البلاد.إن سر نجاح التجربة العمانية خلال أكثر من ثلاثين عاما يكمن في اهتمام السلطان قابوس بن سعيد بالقضايا الحياتية الصغيرة جدا والتي أحسب أن أكثر زعماء العالم الثالث لا يعيرونها أدنى اهتمام.
لذا تكثر في سلطنة عمان الندوات التوعوية والإرشادات والنصائح والتي لا يمكن أن تخطر على بال سلطة تنفيذية في الشطر الأكبر لوطننا العربي الكبير...
فالسلطان قابوس بنفسه يعطي توجيهات حاسمة وملزمة في أصغر قضايا وهموم الوطن والتي يظنها غيره أنها ليست من اختصاصات زعيم الدولة، من الاهتمام بإرشاد المواطن إلى طرق اكتشاف وفحص المواد الحافظة للأغذية والمعلبات، والتعرف بالمضافات الغذائية، وكيفية حفظ المواد الغذائية، ومرورا بتشكيل الدوائر
القضائية في طول البلاد وعرضها تسهيلا لإقامة قواعد العدل والأحكام، ومتابعة خاصة من السلطان لإنتاجية المحاصيل الزراعية وأشجار الفواكه، وتوجيهاته بمضاعفة برامج التوعية الصحية التي لا تترك صغيرة أو كبيرة في أمور الصحة إلا أقامت عنها ندوات حتى السلوكيات الخاصة للوقاية من الأمراض وتحديث المعلومات الصحية يجدها المواطن العماني كشأن من شئون السلطة وليست فقط مبادرات فردية قد يجدها على استحياء في العاصمة فقط.
حتى الاهتمام الحكومي بجودة الأسماك، والتمتع بسمعة عالية في التصدير، وتطبيق التقنيات والدراسات في التحليل الكيمائي والميكروبي وتأثير العوامل البيئية المائية والمناخية والبشرية المحيطة لتخلص السلطنة إلى التحديد النهائي لجودة المنتج الاستهلاكي. في هذا المناخ الأخلاقي الوطني الذي يسعى إلى الأفضل لا يمكن إلا أن تكون عمان من أوائل دول المنطقة في شيئين: تطبيق قوانين وأنظمة الملكية الفكرية، وإبهار منظمة الصحة العالمية بالاهتمام الشديد الذي توليه سلطنة عمان للصحة بكل جوانبها.
هذا هو المدخل الذي أشرنا إليه من قبل عدة مرات والذي يجعلنا نحترم احتراما شديدا قيادة السلطان قابوس لشعبه من قلب الوطن وليس من الخارج، فالسياسة الداخلية هي التي تجبر العالم كله على احترام البلد والقيادة ونظام الحكم بديلا عن تغييب الشعب من خلال عرض مظاهر الثناء الدولي على عبقرية الحكم كما يحدث في عشرات من البلاد العربية والإسلامية والإفريقية. الشمس العربية لا تشرق من المغرب أو من المشرق، لكن الكثيرين شاهدوها تشرق من سلطنة عمان وهي تبتسم!
طائر الشمال مايو/يونيو 2002